الرئيسية / التسويق / التأثير / للمؤثرين فقط

للمؤثرين فقط

 

تمثل شريحة المؤثرين الشريحة الأهم على مواقع التواصل الاجتماعي، قد يختلفون في جوانب كثيرة من ناحية المحتوى والتفاعل والتأثير وعدد المتابعين والأسلوب الذي يقدم لهم، ويستفيد الفرد والمجتمع من الأسلوب الذي يقدمه الشخص صاحب الهمة العالية والمبادئ والقيم والأخلاق الواضحة عن غيره ويتميز بها، وتظهر معادن كل مؤثر حينما يتعامل مع أي شخص بأي موقف فتحضر مع تصرفاته ما تربى عليه وما تعلمه طوال حياته، ويبقى ذلك مؤشراً لبقائه في دائرة التأثير أو يتأثر مما يسمعه من محيطه فتلفت الأضواء لشخص آخر أو ربما يتعافى من مشكلته ويعتذر عنها بأسلوب مميز ويبين ما خلف هذا الموقف، لندرك اليوم أهمية الإعلام الاجتماعي كونه يحمل في طيات تصرفات عفوية بسيطة أو تصرفات قد تكون مصطنعة سلسلة من التصرفات التي تنقل من جيل لآخر ومن مجتمع لمجتمع آخر، فليس من السهل مهمة التأثير على الآخرين ولا نشر التوعية والمعرفة والتعليم والفائدة دون استمرار في الاستفادة من قضايا المجتمع والثقافة والعلوم المختلفة والأهم من كل ذلك أن يتحدث الشخص في مجاله ومعرفته ولا يتعدى ذلك على خصوصيات الآخرين أو تخصصاتهم.

اليوم دائرة التأثير تأخذ مجرى آخر من النقاش فالبعض يناقش على أي أساس يبقى المؤثر مؤثراً؟ وما معيار التأثير؟ وآخرون يأخذون عاتق المسؤولية الفردية على الشخص باعتباره مصدراً يستقي الأخبار التي ينقلها قبل نشرها للغير ويعرف أساسيات الإقناع والتعامل مع الجمهور، كما لا ينجر وراء الإشاعات والأخبار الوهمية التي تنتشر عبر وسائل الإعلام الاجتماعي المختلفة وهنا يأتي التصنيف على اعتبار أن ما نعيشه بالإعلام الاجتماعي هو امتداد لأخلاقيات الإعلام ومهنيته.

اليوم لدينا شباب نفخر بهم قد برز بعضهم في أحداث كثيرة وبأساليب مختلفة قدموا قيمهم الذاتية وأخلاقيات التعامل باختيار المواضيع المناسبة لمختلف الأجيال والحديث بلغة واضحة بعيدة عن الأسفاف والسب والشتم والانتقاص من حق الآخرين، ليعكس ذلك التربية الأسرية التي نشؤوا عليها والتربية الذاتية التي اعتادوا على ممارستها والالتزام بنهج واضح ومستمر، كلي ثقة بأن المؤثرين نختلف على ماهيتهم وتعريفهم، ولكن يجب علينا أن نميز أن من نبرزه حولنا باعتباره شخصاً قد يجرح الآخرين سيؤثر على جيل جديد يكتسب هذه الأمور على أنها من المُسلمات، كما سيكتسب مهارات من نبرزهم بقيمهم وتعاملهم ومعلوماتهم، المهم أن ننتقي من نتأثر بهم وأنت عزيزي المؤثر انتقي ما يمثلك وما يجعلك نجماً في مجالك ومجتمعك واعتبر الفائدة لغيرك قبل شهرة ذاتك.

المصدر

عن عمار محمد

عمار محمد
مستشار ومدرب الإعلام الإجتماعي ، مؤلف كتاب التواصل الذكي ، قدم عدة استشارات ودورات لمؤسسات وشركات داخل وخارج دولة قطر، كاتب بجريدة الشرق القطرية في مجال الإعلام الإجتماعي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*