الرئيسية / شبكات الإعلام الإجتماعي / تويتر / تويتر والعنصرية في أمريكا

تويتر والعنصرية في أمريكا

علقت شركة تويتر حساب موقع “ذا ديلي ستورمر” الإلكتروني الأمريكي المتخصص في أخبار وتعليقات النازيين الجدد ومناصري تفوق البيض.

وكان هذا الموقع، الذي يعتبر نفسه جزءً مما يسمى بحركة اليمين البديل أو اليمين المتطرف، قد نشر يوم الأحد الماضي مقالة تشهر بهيثر هاير التي قُتلت في اليوم السابق لذلك خلال مظاهرات “وحدوا اليمين لعام 2017” في شارلوتسفيل حيث ان هذه الحداثه أوضحت الفجوه بين ترامب واوباما وانقسام التوجه في أمريكا والعنصريه التي بدات تبدو أكثر وضوحاً خلال هذه الأيام.

تغريدة أوباما عن العنصرية هي أكثر التغريدات إعجابا في تاريخ تويتر

قد يكون موقع تويتر هو الأداة التي اختارها ترامب الرئيس الأمريكي  للتواصل، لكن تغريدة للرئيس السابق باراك أوباما تفوقت على تغريده ترامب ولقت الكثير والعديد من الاعجاب .

واقتبس أوباما في تلك التغريدة، التي كانت الأولى ضمن سلسلة من ثلاث تغريدات، جملة للزعيم الجنوب أفريقي الراحل نيلسون مانديلا وقد أرفق  أوباما صورة له وهو يبتسم لمجموعة من الأطفال ينتمون لعرقيات مختلفة.

و التغريدة حصلت على مايقارب  من ثلاثة ملايين علامة إعجاب منذ ان تم نشرها بتاريخ 13 أغسطس/آب الجاري بعد الهجوم الذي وقع في مدينة شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا الأمريكية.

وقال مسؤولون في موقع تويتر ل BBC إن التغريدة أصبحت الأكثر حصدا للإعجاب في تاريخ الموقع في حوالي الساعة 01:07 بتوقيت غرينتش وهي رساله قويه للمجتمع الأمريكي .

دعوات لعزل دونالد ترامب على تويتر

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم وسم #ImpeachTrump أو اعزلوا ترامب حيث حصد الوسم على عدد كبير من التغريد  أكثر من 800 ألف تغريدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وانتشر الوسم بعد أن انتقد نشطاء من الحزبين الديمقراطي والجمهوري تأخر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إدانته لأحداث العنف التي وقعت السبت الماضي في مدينة شارلوتسفيل في ولاية فيرجينيا على حد قولهم.

وظهر الوسم في دول عدة مثل الولايات المتحدة وبريطانيا والإمارات والهند، وقد تعرض ترامب  لانتقادات لأنه لم يدن العنصريين بشكل واضح ، واقتنع العديد  من المغردين الرئيس الأمريكي بدعم النازيين الجدد أو العنصريين البيض ودعم أجنداتهم بدى واضحا من خلال خطاباته.

تعليقي على الاخبار الثلاث يتضح ان ترامب سيقسم امريكا الى قسمين وسيزيد المسافه بين البيض والسود وسيسبب تفرقه ويفكك تماسك امريكا المتفكك من الاساس.

المصدر المصدر + المصدر + بتصرف

عن فهد الفخرو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*