الرئيسية / شبكات الإعلام الإجتماعي / هل تحتاج استراحة من الاعلام الاجتماعي؟

هل تحتاج استراحة من الاعلام الاجتماعي؟

 

على مدى العقد الماضي، الكثير من المقالات والكتب التي شدت انتباهنا لما يعرف بتعدد المهام  ظهرت في المشهد العلمي. ومن الأمثلة الشائعة على هذا النوع نيكولاس كار ذي شالوز: “ما الذي يفعل الإنترنت بأدمغتنا”، شيري توركل: “لماذا نتوقع أكثر من التكنولوجيا وأقل من بعضها بعض”، وبلاد ويليام بلاكليت هاملت: “بناء حياة جيدة في العصر الرقمي.”

غالبا ما يتضمن انتقاد الإنترنت، والأجهزة المحمولة، ووسائل الإعلام الاجتماعية النقاط التالية:

  • القفز من مهمة إلى مهمة على الأجهزة النقالة قللت من مدى اهتمامنا. هذا ما يجعل من الصعب القيام بالمهام المعرفية الصعبة التي تتطلب تركيزا عميقا.

 

  • البقاء على الإنترنت لمدة طويلة خلال اليوم عطلت قدرتنا على التواصل بشكل فعال مع بعضنا بعض في الحياة الحقيقية. ليس ذلك فحسب، بل شجعت على القيام بمهام متعددة، وهي عملية مرهقة وغير فعالة، تعطي للمستخدمين الوهم بأنهم أنجزوا حقا مهاما كثيرة.

 

  • تم تصميم محتوى الإنترنت ووسائل الإعلام الاجتماعية للاستيلاء على اهتمام المتصفين أكثر وقت ممكن. والتشجيع على الحجج السطحية والحقائق دون علم بدلا من المعرفة العميقة للموضوع.

وغالبا ما يشار إلى النقطة الثانية أعلاه كسبب للناس للذهاب إلى ما يسمى “التخلص من السموم الرقمية”، حيث أنهم يبقون تماما خارج الخط، بما في ذلك الهواتف النقالة. قد يتخلص بعضهم من الهواتف المحمولة ولكن قد يلجؤون إلى استخدام أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو أجهزة الكمبيوتر المكتبية كجزء من عملهم. بعض هؤلاء الناس يقضون فقط على استخدامهم لوسائل الإعلام الاجتماعية لفترة محددة مسبقا من الزمن، هذا الأسبوع، شهر، أو أطول. وغالبا ما يشار إلى ذلك باسم الذهاب في “استراحة”، “عطلة”، أو “التخلص من السموم” من وسائل الاعلام الاجتماعية.

ظهرت عبارة الاستراحة من “وسائل الاعلام الاجتماعية ” أكثر من 111 مليون مرة في نتائج على قوقل. ويقال إن فوائد هذه الاستراحة تشمل المزيد من وقت الفراغ، وتحسين العلاقات مع الآخرين. ووفقا لبحوث الإنترنت بيو، في عام 2015 أكد  ما يقرب من 65٪ من البالغين الأمريكيين استخدامهم لوسائل الإعلام الاجتماعية (مقابل 7٪  فقط في عام 2005).

وهنا أسئلة سريعة ومقتضبة لمعرفة ما إذا كنت مؤهلا لقضاء عطلة وسائل الإعلام الاجتماعية.

  1. تجد أن الكهرباء الخاصة بك انقطعت، ابتداء من الساعة الواحدة ، لليوم ونصف اليوم التالي. ماهي أول فكرة تأتيك؟

 

ا. هل أفراد عائلتي / أصدقائي على مايرام؟

ب. ما ذا سأفعل إلى القيام بخصوص الطعام / المسخن/ مكيف الهواء؟

ج. حسنا، هذا غير مريح ولكن أعتقد أنني سوف أبقى على قيد الحياة.

د. لا (وسيلة إعلام إجتماعية من اختيارك)؟ إنتهت حياتي.

 

  1. عندما تريد كسب صديق جديد. عندما تطلب صداقة أو متابعة على منصات وسائل الاعلام الاجتماعية المفضلة لديك، يبلغونك بلطف أنهم ليسوا على أي شبكة اجتماعية. لا شيء… ماهي ردة فعلك؟

ا. “….”

ب. هذا ليس مضحكا.

ج. يال الهول، هذا أمر رائع.

د. لا يمكنني القيام بذلك إطلاقا.

 

إذا اخترت الجواب “د” إما 1 أو 2، قد تكون في حاجة إلى تفرغ وسائل الاعلام الاجتماعية. يمكنك دائما البدء بشكل تدريجي من خلال القضاء على شبكة واحدة وسائل الاعلام الاجتماعية ليوم واحد. قد تكون النتائج سارة.

المصدر

عن نادية الهاني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*