الرئيسية / التسويق / التأثير / ماهي النصائح الأسوأ التي يقدمها خبراء التواصل الاجتماعي؟

ماهي النصائح الأسوأ التي يقدمها خبراء التواصل الاجتماعي؟

هناك العديد ممن يصفون أنفسهم أنهم خبراء في التواصل الاجتماعي، ولكن عدد المتابعين الكبير لا يعني بالضرورة أنهم خبراء بالفعل في مجال التسويق عبر التواصل الاجتماعي.

وفي هذا المقال سوف نقدم بعضا من أسوأ النصائح التي سمعتها ممن يصفون أنفسهم بالخبراء، وسنخبركم لماذا هي بهذا السوء، آملة أنكم ستستفيدون مما سأذكره هنا.

 

النصيحة السيئة الأولى: (المتدرب قادر على التعامل مع القضية)

الأمر لا يتعلق بالمتدرب، فالمتدرب قد يكون قادرا على تقديم الكثير من الأفكار الجيدة، ولكن التسويق الإلكتروني لا يعني مجرد نشر الصور.

اقتراحي لك: إن كنت تريد أن تنجح في تسويق سلعتك، فلابد من العودة لأهل الخبرة فعلا.

 

النصيحة السيئة الثانية: (انشر عدة مرات في اليوم)

أعدُّ هذه النصيحة أسوأ نصيحة يقدمها خبراء التواصل الاجتماعي، فالأنشطة التجارية مختلفة، والمنشورات ليست متشابهة.

واقتراحي لك: أن تنشر عدة مرات في الأسبوع؛ لتحافظ على وجودك وظهورك أمام متابعينك، ولابد من مراقبة ومتابعة ردود الفعل على ما تنشره، لأن المقياس الوحيد هو تحليلك لما تقدمه لشريحة معينة هي المعنيّة بما تقدمه.

 

النصيحة السيئة الثالثة: (كن نشيطا على كل مواقع التواصل)

سمعت بعض خبراء التواصل ينصحون متابعيهم أن ينشطوا على أكبر قدر ممكن من مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا يشكل ضغطا أن تنشط على كل شبكة؛ حتى لا يفوتك شيء، لكن ببساطة ما يحدث في كل مكان، قد لا يكون مهما عند معظم الناس.

لذا اقتراحي: أن تجرب كل شبكة لفترة معينة، ثم تقرر الاستمرار في الشبكات التي تعطيك نتيجة فعلية، لأن تضييق دائرة الشبكات التي تتحرك من خلالها، سيساعدك على إنشاء محتوى أفضل، وتنمية حساباتك بالطريقة المثلى.

النصيحة السيئة الرابعة: (اربط بين حساباتك المختلفة على مواقع التواصل)

هناك نصيحة سيئة أخرى من نصائح خبراء التواصل الاجتماعي، و هي أن ربط جميع حساباتك معا يجعل الأمور أسهل.

من الناحية النظرية، هذه ليست نصيحة سيئة. ولكن في الممارسة العملية، قد لا تعمل بالطريقة التي كنت تظنها. وإليك السبب:

طريقة التواصل مع كل شبكة اجتماعية مختلفة – من عدد الأحرف، إلى استخدام الوسوم، ولكل منها لغتها الخاصة و “مجموعة من القواعد”. عند ربط حساباتك، تخسر ذلك، وبالتالي يمكن في نهاية المطاف تبدو وكأنك ليس لديك أي فكرة عن كيفية استخدام الشبكة.

لذا اقتراحي: إذا كنت مصرا على ربط مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بك، يجب أن تأخذ بعين الاعتبار خصائص كل شبكة، مثل: عدد الأحرف، والرسائل، واستخدام الوسوم.

على سبيل المثال، إذا كنت تشارك صورة إنستقرام إلى تويتر، تذكر لجعل التسمية التوضيحية قصيرة، لأنه سيتم قطعها.

 

النصيحة السيئة الخامسة: (أنت لا تحتاج استراتيجية)

هذه هي أخر النصائح  وأسوأها على الإطلاق ،قد تقول أن بعض الحسابات قد جمعوا قدرا كبيرا من المتابعين من دون استراتيجية؟ سأجيبك :نعم فعلا.

لكن هل هذا يعني أن لديك نفس الحظ؟ على الأغلب لا.

اقتراحي: أنه لابد من إنشاء استراتيجية، حتى لو كانت بسيطة. وجود خطة ما تساعدك على التخلص من التفاصيل التي من شأنها أن تجعل العلامة التجارية الخاصة بك تبرز أمام المنافسين وتحقق النتائج التي تريدها.

تذكر أن التسويق وسائل الاعلام الاجتماعية هو سباق الماراثون، وليس سباقا عاديا. وقد تم بناء بعض أفضل الحسابات من خلال الوقت والصبر – وربما ميزانية إعلانية جيدة. عندما تأخذ المشورة من خبير، لابد من إجراء البحوث الخاصة بك، وخلق الاختبارات الخاصة بك وبموقعك لتعرف إذا كانت هذه النصائح تعمل فعلا.

 

الآن :ما هي أسوأ النصائح التي أعطيت لك في مجال التواصل الاجتماعي؟ شاركونا تجاربكم في التعليقات .

 

المصدر

عن صيته علي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*