الرئيسية / التسويق / إنشاء محتوى مميز بميزانية محدودة

إنشاء محتوى مميز بميزانية محدودة

إن لم تكن ميزانيتك للتسويق الرقمي كبيرة طموحك يجب أن يكون كبيرا، وكمسوقين رقميين سواء مختصين في إنشاء المحتوى أو كتاب أو مديري إبداع دائما ما نواجه السؤال التالي : ” كيف يمكن إنشاء محتوى مميز بميزانية محدودة !!؟”

في البداية يجب أن يكون لديك ميزانية خاصة بإنشاء المحتوى الرقمي ولو كانت محدودة جدا كون التسويق بالمحتوى يتطلب إستثمار المال والجهد والوقت، ومن هنا فالسؤال الحقيقي يجب أن يطرح بالشكل التالي: ” كيف يمكن تقديم أفضل محتوى رقمي باقل موارد مالية ؟” والإجابة تكمن في الهدف الذي من أجله تسعى لإنشاء محتواك الرقمي، فتمكين جمهورك من الوصول لأقصى درجات الاستفادة من محتواك رغم محدودية ميزانيتك التسويقية هو التحدي الحقيقي بالنسبة لك، يجب أن يكون هدفك تقديم محتوى يساهم في زيادة عدد الزيارات، محتوى ملهم يغري متابعيك بمشاركته فيما بينهم، محتوى محفز للنقاش والتدوين، محتوى ملفت للإنتباه وينال ثقة العميل، محتوى يجعلك في مرتبة المصدر الأول للمعلومة، محتوى يكون سببا في كسبك لأرباح مالية ومكتسبات تسويقية، محتوى يجعل زبونك يتعلق بك أكثر ويفتح لك آفاق إنتقال رسالتك إلى مستويات جديدة ويتموضع في المنصات الإعلامية كبوابة عبور نحو موقعك وصفحتك التسويقية، بإختصار محتوى ذو أثر إيجابي على كل المستويات.

تركيزك على تقديم محتوى مفيد كل مرة سيرفع من مؤشراتك الرقمية ويكسبك مزيدا من العملاء وتطبيقك لإستراتيجية تسويق بالمحتوى إحترافية يعني تطويع محتواك الرقمي لأغراضك التسويقية، بمعنى أنك تقوم بداية باستثمار مكلف نوعا ما في إنشاء محتواك الرقمي للتمكن من الحصول على مكاسب وآثار على المدى الطويل وهو ما يعني الإنطلاق بقوة وإنشاء الأجزاء الكبرى لمحتواك الرقمي يليه في خطوة ثانية إخضاع هذا المحتوى لمجموعة من العمليات :

التخفيض

كل محتوى جديد تنشأه ما هو إلا إضافة للمحتوى الأصلي ولا يستدعي توفر نفس الميزانية الأولية أي أقل تكلفة

إعادة الإستخدام

بإمكانك إعادة إستخدام أجزاء صغيرة من محتواك الرقمي الكلي ولكن عن طريق إعادة طرحها بطرق جديدة ومبتكرة

التدوير

بإمكانك إعادة تقديم نفس المحتوى الكلي او أجزاء منه عبر منصات رقمية مختلفة وفي أوقات مختلفة

مخطط توضيحي لاستراتيجية التعامل مع المحتوى الرقمي

 

إنشائك لمحتواك الرقمي يجب أن يمر بالخطوات التالية:

  • تعريف رسالتك التسويقية بدقة وما النتيجة التي تود من القارئ أن يصل لها بعد الإطلاع على محتواك يليه نوع التحويل الذي ترغب فيه
  • إسقاط محتواك الرقمي في قالب كلي قابل للتجزئة
  • تعريف الأجزاء والمحاور المشكلة للقالب الكلي
  • وضع جدول زمني لنشر المحتوى وتدويره بين المنصات الرقمية بما يناسبها

وإليك بعض الطرق المفيدة في نشر وتدوير وإعادة إستعمال محتواك الرقمي، ولنفرض أنه كتاب إلكتروني:

  • الأكيد أن كتابك مقسم إلى مجموعة محاور رئيسية ولكن بعضها يمكنك التعمق في دراسته أكثر ونشره منفردا آنفا مع تطعيمه بالمعلومات الجديدة التي لم تنشر في الإصدار الكلي الذي يحوي جميع المحاور
  • بإمكانك أيضا نشر بعض المحاور أو أجزاء مها ضمن مدونتك ودعوة بعض الشخصيات الشهيرة التي لها علاقة بالموضوع للتعليق أو إجراء حوارات مدعمة للمعلومات التي طرحتها
  • يمكنك تقديم بعض المحاور أو الفقرات الواردة في الكتاب ضمن ملفات صوتية أو ضمن فيديو بطريقة إبداعية
  • تضمين كتابك لتصاميم الانفوجرافيك وشرائح العرض تمثل فرصة لإعادة تقديمها منفردة ولفت نظر الجمهور للتركيز عليها
  • إعادة تقديم ما تضمنه الكتاب في اصدارات لاحقة وبطرق تحريرية مختلفة كجداول و تصاميم
  • بإمكانك طرح محتوى الكتاب للنقاش ضمن المدونات الشهيرة أو حتى التجمعات الحوارية التي تجرى في المسارح والصالات
  • جمالية محتوى الكتاب والإبداع في تصميم أجزاءه قد يحفز جمهورك لنشر أجزاء منه ضمن وسائل التواصل الإجتماعي
  • كما يعتبر البريد الالكتروني من أقوى الطرق التسويقية في نشر محتوى الكتاب إن تم إستغلاله بالطريقة الأمثل

أخيرا تذكر دائما ” المحتوى هو الملك  ”

مصادر

1  2

عن عبدالمؤمن محمودي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*