الرئيسية / شبكات الإعلام الإجتماعي / تويتر / أخيراً تويتر يطلق التعديل المنتظر على عدد الأحرف المسموح

أخيراً تويتر يطلق التعديل المنتظر على عدد الأحرف المسموح

التغييرات التي أعلن عنها تويتر للحد المسموح به من الأحرف في وقت سابق من هذا العام بدأ الآن في الوصول للمستخدمين. التحديث يعني أن الصور، الاستبيانات، الفيديو، إضافةً للتغريدات المقتبسة لن تحتسب ضمن عدد الأحرف المسموح به وهو 140.

لن يتغير عدد الأحرف المسموح به والذي طالما طالب الكثيرين بتغييره، لكن المرفقات والتغريدات المقتبسة لن يتم احتسابهم، وبالتالي فإن التغريدات التي تحتوي على هذه المرفقات يمكن الآن أن تكون أطول.

الشركة تخطط أيضاً لإضافة خاصية مشابهة للتي تم إطلاقها وتكون خاصة بالردود بحيث لا يتم احتساب اسم المستخدم ضمن عدد الأحرف المسموح به في الرد، لكن الخاصية ما تزال قيد التجربة وفقاً لتويتر. الشركة لم تعلن متى قد يتم إطلاق هذه الخاصية، لكنها عرضت ما قد تبدو عليه خاصية الردود الجديدة في حالة تطبيقها.

%d8%a3%d8%ae%d9%8a%d8%b1%d8%a7%d9%8b-%d8%aa%d9%88%d9%8a%d8%aa%d8%b1-%d9%8a%d8%b7%d9%84%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b9%d8%af%d9%8a%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%aa%d8%b8%d8%b1-%d8%b9%d9%84%d9%89

كما هو موضّح في الصورة، التحديث قام بحذف اسم المستخدم من نص التغريدة وقام بتوضيح ردود متتابعة.

هل يسمح تويتر بتجاوز ال140 حرف؟

التحديث الأخير تم إطلاقه بعد أكثر من سنة من الإشاعات عن أن تويتر تخطط بالسماح للمستخدمين بتجاوز حد الأحرف ال140 الشهير. التقارير التي خرجت في الخريف الماضي رجحت أن الشركة تعمل على طريقة للسماح للمستخدمين بنشر محتوى أطول. تقرير آخر خرج في وقت سابق هذا العام رجّح أن يمدد التحديث عدد الأحرف حتى عشرة الآف، وهي إشاعة أكدها الرئيس التنفيذي لتويتر جاك دورسي.

لكن إذا كان تويتر يخطط فعلاً لمثل هذه التغييرات، فإن التغيير الذي تم إطلاقه يوم الاثنين يعتبر خطوة صغيرة في اتجاه التحديث الذي ذكرناه. التغييرات التي تم إطلاقها ستعطي الكاتب مزيد من الحرية أثناء الكتابة لكنها لن تجعل التغريدات أطول بكثير من السابق. الصور على سبيل المثال كانت تمثل 24 حرفاً، من ما يعني أن الكاتب لديه القدرة على إضافة كلمة أو اثنتين إضافيتين فقط، وذلك لن يؤثر بشكل كبير على ما كان المستخدم ينوي قوله فعلاً.

وكما هي العادة، فإن ردود الأفعال بين المستخدمين اختلفت تجاه الأخبار. ويبقى دائماً السؤال المطروح لماذا لا تضيف الشركة خاصية تحرير وتعديل المحتوى؟

 

المصدر

عن عبدالرحمن عبدالله

تعليق واحد

  1. مقال مميز شكرا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*