الرئيسية / شبكات الإعلام الإجتماعي / انستقرام / هل أصبحنا نستخدم بوكيمون قو أكثر من فيس بوك وسناب شات؟!

هل أصبحنا نستخدم بوكيمون قو أكثر من فيس بوك وسناب شات؟!

الصرخة التي أطلقها نينتيندو على الهواتف النقالة والتي أطلقت عليها اسم بوكيمون قو يبدو أنها قد حطمت المزيد من الأرقام. فمنذ اطلاق اللعبة وهي مصدر جدال في صفحات التواصل وفي مواقع الأخبار وإقبال المستخدمين عليها يزيد يوم بعد يوم لكن لم يكن يتوقع أحد أن تتفوق على عمالقة مثل تويتر، وسؤالنا اليوم هو: هل تفوقت بوكيمون قو على تطبيقات شهيرة أخرى؟

مستخدمي هواتف الآي فون يقوموا بقضاء وقت في لعب بوكيمون قو أكثر من استخدامهم أو استعراضهم لمواقع فيس بوك، سناب شات، تويتر، و انستقرام، وفقاً لتقارير صادرة حديثاً.

الأرقام الصادرة من شركة تحليل أرقام التطبيقات سينسور تور، أظهرت أن مستخدمي آي فون قاموا بقضاء أوقات أكثر في استخدام اللعبة التي تم اطلاقها مؤخراً بوكيمون قو، من الأوقات التي قاموا بقضائها في استخدام تطبيقات الاعلام الاجتماعي الرائدة. اللاعبين قضوا في المتوسط، أكثر من 33 دقيقة في اللعب، مقارنةً ب22 دقيقة على فيس بوك و 18 دقيقة على سناب شات، وفقاً لبحث سينسور تور.

قد تبدو هذه الأرقام رائعة ومثيرة للدهشة، لكن هناك بعض التشكيكات التي تحوم حول هذه الأرقام وطريقة تجميع البيانات. أولاً سينسور تور قاموا بأخذ الأرقام في يوم واحد فقط وهو يوم الأثنين الموافق 11/يونيو/2016 وذلك بعد أيام فقط من اطلاق بوكيمون قو بشكل رسمي.

هل أصبحنا نستخدم بوكيمون قو أكثر من فيس بوك وسناب شات؟!

أضافةً لذلك فإن الرقم أقل إثارة للإعجاب – بالرغم من أنه رقم عالي – عند مقارنة استخدام بوكيمون قو بالألعاب الأخرى الشهيرة على الهاتف النقال. فعلى سبيل المثال كاندي كراش لديها متوسط استخدام يومي يبلغ حوالي 43 دقيقة في اليوم وفقاً لشركة سينسور تور، بينما لاعبين قيم اوف وار يقوموا بقضاء ما يقارب الساعتين في اليوم الواحد في اللعب.

التساؤل عن مستقبل بوكيمون قو

هل ستستطيع لعبة بوكيمون قو أن تحافظ على أرقامها الحالية؟ هذا السؤال يقود لنقاط ودراسات مختلفة تماماً. (ما زال بعض المستخدمين الى الآن يششكوا في أن تكون اللعبة أكثر من موضة وتنتهي) لكن بعيداً عن هذه التساؤلات فإن التطبيق الذي قامت نونتيدو بتقديمه تمكن من التغلب على التطبيقات التي تحتل القمة في الاعلام الاجتماعي بسهولة بعد أيام من اطلاقه، وهذا يعتبر شيئاً عظيماً العديد من مطوري التطبيقات سيشعروا بالغيرة تجاهه.

 

المصدر

عن عبدالرحمن عبدالله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*