الرئيسية / شبكات الإعلام الإجتماعي / انستقرام يطلق ميزة المشاركة عبر التطبيقات المختلفة

انستقرام يطلق ميزة المشاركة عبر التطبيقات المختلفة

instagram-icon-2016z

الآن، يمكنك نشر صورك الخاصة على “انستقرام” دون الحاجة إلى استخدام التطبيق من الأساس. ففي التحديث الأخير لتطبيق انستقرام لهواتف الـ”آي أو إس”  أصبح من الأسهل تداول ونشر المنشورات عبر ميزة المشاركة.

حيث أتاح انستقرام خاصية المشاركة، وهو ما ساعد المستخدمين بهواتف الـ “آي فون” في إرسال الصور الخاصة بهم عبر انستقرام، من داخل تطبيق صور الهاتف نفسه.

ملحق المشاركة الجديد أصبح متاحًا للمطوّرين منذ عام 2014،عندما تم إطلاق “آي أو إس”. وقد امتلكت تطبيقات أخرى تلك الخاصية بالفعل مثل “فيس بوك” و”تويتر” و “وتس آب”، فيما استغرق الأمر عامين كاملين ليتمكن “انستقرام” من تفعيل الميزة الجديدة.

DriveShareiOSTNW-1200x584

كيفية استخدام الخاصية

لتتمكن من استخدام الميزة الجديدة، عليك أولًا أن تقوم بتحميل التحديث الأخير لتطبيق “انستقرام” على هاتفك الـ “آي أو إس”، ثم قم باختيار التطبيق الذي تريد أن تقوم بإرسال الصور من خلاله، وحينما تضغط زر المشاركة سيظهر لك أيقونة انستقرام، وسيُتاح لك خاة لكتابة الاقتباس الذي تريد إرفاقه بالصورة. ومن ثم يمكنك أن تضغط مشاركة لتجد الصورة الآن على حسابك على انستقرام.

instagram-filters

عيوب الميزة الجديدة

العقبة الوحيدة في الخاصية  المرفقة حديثًا بتطبيق انستقرام، هي أنه لن يمكنك استخدام أي من الإطارات أو المرشحات الخاصة بانستقرام إلا من خلال استخدام التطبيق نفسه. حيث تعني ميزة المشاركة مجرد سرعة تداول الصورة من مكانها الأصلي دون الاضطرار إلى استخدام تطبيق انستقرام. حتى وإن كان من خلال تطبيقات الصور أو تطبيقات تعديل الصور التي تم تفعيل الميزة أيضًا عبرها.

على كل حال، قد تكون التحديثات الأخيرة مفيدة بالنسبة للمستخدمين الذين يقومون بنشر عدة صور على حسابات انستقرام الخاصة بهم على مدار اليوم، إلا أنه العديد من المستخدمين المتشددين سيرون أن التحديث لا يعوِّض المفتاح الإلزامي للصفحة الرئيسية اللوجارتمية للتطبيق.

48786259.cms

يُذكر أن تطبيق انستقرام كان قد قام بتحديث ضخم لبرنامجه في وقت سابق من العام الجاري، حينما قام بتغيير أيقونة التطبيق وحولها إلى تصميم حديث بألوان أكثر جرأة، وهو ما لاقاه المستخدمين برد فعلين متفاوتين، أحدهم يجد في التصميم مواكبة بارعة للتكنولوجيا والذوق الحديث للمستخدمين، بينما كانت الشريحة الأكبر مستهجنة للتغيير باعتبار الأيقونة القديمة قد استمرت لفترة أطول من أن يطمح إلى تغييرها.

 المصدر

عن نيللي عادل

صحفيّة ومدوِّنة مصرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*