الرئيسية / شبكات الإعلام الإجتماعي / فيس بوك قد يقوم بتشفير الرسائل وفقاً لتقارير حديثة

فيس بوك قد يقوم بتشفير الرسائل وفقاً لتقارير حديثة

برنامج رسائل فيس بوك قد يتبع خطى واتس اب في تطبيق تشفير قوي للرسائل، وذلك وفقاً لأحد التقارير الصادرة حديثاً.

وسيلة الإعلام الاجتماعي فيس بوك قد تقوم بإضافة خاصية التشفير للرسائل لبرنامجها الخاص بالرسائل لاحقاً هذا العام، حتى مع العلم أن وجود التشفير قد يتسبب في عدم إمكانية التمتع بأحد الخواص الذكية التي يخصصها فيس بوك لمستخدمي تطبيق الرسائل، وفقاً لصحيفة القاردين.

التشفير الذي سيقوم بجعل الرسائل المرسلة من خلال برنامج الرسائل أكثر أماناً، سيطلق وفقاً للتقارير كميزة تشفير اختيارية يكون على المستخدمين تفعيله. وإذا صحت هذه المعلومة، فإن هذا التشفير سيختلف عن ذلك الذي أطلقه التطبيق المملوك لفيس بوك أيضاً واتس اب و الذي يقوم بتفعيل تشفير الرسائل بين المستخدمين بشكل تلقائي عند تحديثهم التطبيق لآخر النسخ التي تم إطلاقها.

الاختلاف وفقاً لصحيفة القاردين، أن التشفير الخاص ببرنامج الرسائل سينتج عنه تكلفة أخرى لفيس بوك متعلقة بالاجتهادات الذكية الخاصة ببرنامج الرسائل، ومنها مساعد برنامج الرسائل M الذي يتعلم من رسائل المستخدمين من أجل تحسين الردود. لكن كما ذكر التقرير، أن مثل هذه التحسينات تتطلب أن يتم تخزين الرسائل في خوادم الشركة لأن مثل هذه الخدمات تعتمد على شبكات يتم تهيئتها باستخدام الرسائل التي يتم تبادلها حتى تستطيع الشبكة التوقع و المساعدة، لكن هذه الخدمة ستتوقف في حالة التشفير و ذلك لكون الرسائل المشفرة بالكامل يمكن رؤيتها فقط من قبل المرسل و المستقبل.

وبالتالي فإن تشفير الرسائل سيأتي على حساب أحد خواص البرنامج الاصطناعية الذكية

متحدث رسمي لفيس بوك رفض التعليق على التقرير، لكن تقارير أخرى نشرت في وقت سابق رجحت أن فيس بوك يرغب في زيادة تشفير برنامج الرسائل و ذلك بعد المعركة العامة التي كانت بين آبل و ال اف بي اي حول تشفير المعلومات.

فيس بوك ليس الشركة الوحيدة التي ترغب في زيادة الأمان، آلو ( التطبيق الجديد القادم من قوقل) وهو تطبيق خاص بالرسائل، سيعرض إضافات أمان أكثر بطريقة التمكين الغير تلقائي بحيث يستطيع المستخدم اختيار تفعيلها أو عدم تفعيلها وفقاً لرغبته في الاستفادة من الخواص الأخرى مثل الردود الذكية و مساعدة قوقل

المصدر

 

عن عبدالرحمن عبدالله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*