الرئيسية / شبكات الإعلام الإجتماعي / إحترس .. فـ ربما تغريدة عبر حسابك تقود أحدهم إلى باب بيتك!

إحترس .. فـ ربما تغريدة عبر حسابك تقود أحدهم إلى باب بيتك!

ILLUSTRATION - Auf dem Display eines iphone 6 wird am 20.03.2015 die App "Twitter" als icon angezeigt.   Photo by: Britta Pedersen/picture-alliance/dpa/AP Images

أجرى طلاب من جامعتي “إم آي تي” و أوكسفورد بحثًا علميًا جديدا، أثبتوا من خلاله أن أختام الموقع المرفقة في التغريدات المنشورة على موقع تويتر، يمكن أن تكون دليلا كافيًا لتحديد عنوان منزل الناشر بالتفصيل، وذلك بعمل شخص ليس بتلك البراعة تقنيًا حتى!

الأمر مثير للقلق بالنسبة للكثيرين بالطبع، حيث أن التغريدات نفسها قد تكون غير ضارة تمامًا، فقد تكون عن رابط لمقطع مُضحك، مقولة، أو مجرد تعليق على خبر متداول. إلا أن المعلومات عن موقع الناشر يمكن الوصول إليها من خلال التنسيق الجغرافي المُرفق أوتوماتيكيًا في كل تغريدة.

ورغم أن خاصية إعلان الموقع تكون مغلقة بشكل تلقائيًا في الحسابات على موقع تويتر، إلا أن العديد من مستخدمي الموقع يختارون تفعيل الخاصية.

هذا ويُعتبر البحث الجديد جزئًا من مشروع أشمل وأعمّ أجرته مبادرة بحث سياسات الإنترنت الملحقة بالجامعة السالف ذكرها، والذي يستهدف توعية الناس بمدى وكمّ المعلومات والخصوصيات التي يقومون بكشفها ونشرها حينما يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

الباحثون أوردوا نتائج دراستهم في ملف تم تقديمه الأسبوع الماضي في مؤتمر حول العامل البشري و”الحوسبة الآلية”. حيث تلقوا كمَّا ضخمًا من القبول والزخم وتم إدراجها بين أفضل الأبحاث المُقدمة في تلك الفعالية. وهو رد الفعل الذي تلقته 4% فقط من النتائج أو الأبحاث المُقدمة.

لذا فإن البحث يحذّر المستخدمين عموما، ومستخدمي منصة تويتر خاصة، من أبعاد استخدامهم للموقع على أمنهم الشخصي وحماية خصوصياتهم. موضحًا أن حتى التقنيين غير البارعين يمكنهم اختراق أمن معلوماتك الشخصية عبر تغريدة واحدة، الأمر الذي قد يصل إلى تحديد عنوان بيتك بالتفصيل.

جدير بالذكر أن أمن المعلومات يقصد به تأمين البيانات المتداولة عبر شبكة الانترنت. فمع تطور التكنولوجيا ووسائل تخزين المعلومات وتبادلها بطرق مختلفة أو ما يسمى نقل البيانات عبر الشبكة من موقع لاخر أصبح النظر إلى أمن تلك البيانات والمعلومات بشكل مهم للغاية.

كما يمكن تعريف أمن المعلومات بأنه العلم الذي يعمل على توفير الحماية للمعلومات من المخاطر التي تهددها أو الاعتداء عليها وذلك من خلال توفير الأدوات والوسائل اللازم توفيرها لحماية المعلومات من المخاطر الداخلية أو الخارجية.

المصدر

عن نيللي عادل

صحفيّة ومدوِّنة مصرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*