الرئيسية / شبكات الإعلام الإجتماعي / إذا كنت تبحث عن وظيفة .. نظّف حساباتك الشخصية على الإنترنت !

إذا كنت تبحث عن وظيفة .. نظّف حساباتك الشخصية على الإنترنت !

find-a-job-in-Switzerland-1 

 

إذا كنت تبحث عن وظيفة هذه الأيام، فعليك أن تنظّف حساباتك الشخصية على الإنترنت. الأمر قد يبدو بسيطًا، وربما سبق وأن سمعته من أحدهم من قبل، ولكن هل نفّذت الأمر بالفعل؟

من المعلوم أن مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة تساعدك على التواصل وتسويق نفسك قدر الممكن، وإيصال اسمك للناس، ولكنه كذلك يمكن أن يكون عاملًا سلبيًا من عوامل الإضرار بسُمعتك.

تقول دراسة أجراها موقع ” كارير بيلدر – Career Builder” أن 60% من أصحاب الأعمال يجرون بحثًا سريعا عن صفحات وحسابات المُتقدمين إلى  الوظائف الشخصية، عبر موقع “قوقل” قبل تعيينهم. وإذا ما عثروا في النتائج على صفحات “غير مسؤولة” أو “جديّة وصادقة” بما يكفي، فلن يقوموا بتعيينهم في الوظائف الشاغرة لديهم.

وبحسب دراسة مُثبتة نشرها ذات الموقع، فإن 49% من المدراء قاموا بصدّ المترشّحين للوظائف الشاغرة بسبب الأشياء التي يقومون بكتابتها وتداولها عبر حساباتهم وصفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

بالطبع بعض تلك الأنماط المرفوضة هي السلوكيات الإجرامية والمشاغبة، أو التعليقات العنصرية، هذا بالإضافة إلى أشياء مثل: الصور غير اللائقة، تناول العقاقير أو الممنوعات، ذكر الزملاء والأصدقاء بسوء، والنميمة الجارحة تجاه الآخرين .. كل تلك الأمور كفيلة جدا أن يتم غض النظر عنك لنيل الوظيفة.

ينصح التقرير أيضًا ألا تجعل حسابك الرسمي “خاص” ومغلق، حيث أن 41% من المدراء يقولون أنهم أقل عرضة لتوظيف أحد الإشخاص إذا لم يتمكنوا من العثور على أية معلومات عنه على الإنترنت.

أما بالنسبة للأخبار الجيدة في هذا الإطار، فإن 32% من المديرين وجدوا أشياء مقنعة عبر الإنترنت قاموا بالفعل بتعيين المُرشحين لتلك الوظائف، وهي أشياء مثل القدرة على الإقناع، الاهتمامات الجيدة والمتعددة، وابالطبع الصورة الذاتية المهنية قدر الممكن.

هذا كله يعني الباحثين عن وظائف ليس عليهم فقط أن يقوموا بمسح وإخفاء المحتويات غير المستحبة عبر حساباتهم، وإنما يجدر بم العمل على بناء شبكات اجتماعية لائقة وممثلة لهم، وإنشاء حسابات على الانترنت تخدم توجهاتهم ومطامحهم للعمل، ولإظهار إمكاناتهم وخبراتهم وتجاربهم المهنية السابقة.

Be-Dazzled

لذا إن كنت تبحث عن وظيفة تلك الأيام، فعليك أن تتوخي الحذر حيال ما تقوم بكتابته عبر حساباتك المختلفة.

فمن يدري، لعل مديرك المستقبلي يتصفّح تفضيلاتك على الفيس بوك الآن!

المصدر

عن نيللي عادل

صحفيّة ومدوِّنة مصرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*