الرئيسية / شبكات الإعلام الإجتماعي / العلامات التجارية تستهدف الشخصيات المؤثرة على الإنترنت لزيادة مبيعاتها

العلامات التجارية تستهدف الشخصيات المؤثرة على الإنترنت لزيادة مبيعاتها

SocialMedia-20150803090851553.gif

 

أثبتت دراسة حديثة أن العديد من الشخصيات العامة و المؤثرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، مثل تويتر، يؤثرون في حياة متابعينهم كتأثير الصديق أو كأحد أفراد الأسرة. و هو ما يجعل تسويقهم للمنتجات و العلامات التجارية عبر حساباتهم الشخصية فعّال للغاية، و يحقق زيادة ملحوظة في المبيعات.

وتوضح الدراسة التي أجراها تويتر بالتعاون مع مؤسسة تحليلات الأسواق “أنالكت”،  أن قرابة 40% من المستجيبين لتلك الدعاية و الإعلانات قاموا بشراء السلع عبر الإنترنت بعد معرفة أن الشخصيات المؤثرة التي يتابعونها عبر مواقع انستقرام، تويتر، فاين و يوتيوب، يستخدمونها بدورهم.

وبحسب موقع “adweek.com” المختص في الإعلانات و الدعاية، فإن 20% من المشترين قالوا أنهم تداولوا منشورات من حسابات الشخصيات المؤثرة التي يتابعوها، في حين أن ثلث المستخدمين العشرينيين أوردوا متابعتهم لشخصية عامة مؤثرة عبر تويتر أو فاين.

 

image-20151109-7538-tplfis

 

بدورهم، يستغل مسؤولو التسويق حسابات الشخصيات العامة المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة لبناء تفاعل أوسع مع طبقة من المستهلكين عبر المدونات و شبكات التواصل، وهي الطبقة التي لم تكن لتتمكن العلامة التجارية من الوصول إليهم إلا بتلك الطريقة.

وتقول “جيفري جراهام”، نائب رئيس دراسات الأسواق و الرؤية المستقبلية بموقع تويتر، أنه قديمًا “كان التسويق يعتمد على إرفاق أسماء مألوفة للعامة على مقدمة علب حبوب الإفطار”، بينما الآن يمكن للشخصيات المؤثرة بيع منتجات مختلفة لأي شخص عبر الهاتف الذكي، على حد قولها.

 

Basic CMYK

ومن أجل الإلمام بنتائج هذا المنهج، أجرى الباحثون دراسة استقصائية على أكثر من 300 مستخدم لمعرفة كيف يستجيبون لإعلانات العلامات التجارية التي يروّج لها تلك الشخصيات المؤثرة عبر مواقع التواصل.

في الجزء الثاني من البحث، درس الفريق كيف يتأثر 500 مستخدم إذا ما تعرضوا لإعلانات تقليدية للمنتجات عبر وسائل الإعلام المعهودة، مقارنة مع رد فعلهم حيال الإعلانات المأخوذة عن الشخصيات المؤثرة التي يتابعونها عبر مواقع التواصل.

جدير بالذكر أن عدد المؤثرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بمختلف أنواعها، والذين يمتلكون منصات ضخمة من المتابعين الواثقين فيهم كأحد أفراد أسرتهم، يتزايد بشكل كبير جدًا خصوصًا في الآونة الأخيرة. وهو ما يؤكد أنه “ليس بالضرورة أن تكون نجمًا إعلاميًا أو إسمًا رائجًا لتتمكن من الوصول إلى شريحة كبيرة من المشترين وبيعهم أحد منتجاتك”، على حد قول “جراهام”.

وبحسب شركة “نيتش” الذكية المملوكة لتويتر، فإن عدد الشخصيات المؤثرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، المربحة لعلامات تجارية بعينها، قد ارتفع من 6,000 إلى أكثر من 25,000 خلال العام الحالي فقط.

 

المصدر

عن نيللي عادل

صحفيّة ومدوِّنة مصرية.

تعليق واحد

  1. ذكاء تسويقي مزدوج .. حتى لو لم تكن مهتم للمنتج يكون الدافع مشاهده الشخص المؤثر والعكس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*