الرئيسية / التقنية والمعلومات / أدوات الإعلام الإجتماعي / مفاتيح النجاح على مواقع التواصل الاجتماعي

مفاتيح النجاح على مواقع التواصل الاجتماعي

مفاتيح النجاح على مواقع التواصل الاجتماعي

 

مفاتيح النجاح على مواقع التواصل الاجتماعي

  1. لماذا أنت متواجد على مواقع التواصل الاجتماعي؟

قد تكون وسائل الإعلام الاجتماعي إهداراً للوقت إذا لم تقم بعمل استراتيجية من جهة، و قد تكون سبباً في نجاح مشروعك إذا استثمرت وقتك فيها بالشكل الصحيح من جهة أخرى. اسأل نفسك “لماذا؟” أولاً، لماذا شركتك متواجدة على مواقع التواصل الاجتماعي كي تتمكن من وضع أهداف واقعية و قابلة للقياس من البداية.

  1. لا تفكر كمسوّق، بل فكر مثل العميل:

يقال أن المسوقين سيئين في التسويق لأنهم يعتقدون أنهم يعرفون كيف يتحدثون إلى عملائهم على مواقع التواصل الاجتماعي بينما هم بأنفسهم لا يستخدمونها. فالإعلام الاجتماعي لا يقتصر على النشر على فيس بوك أو تويتر، بل هو وسيلة لربط الناس بقيمة إضافية. اسأل نفسك، “هل كنت سأشتري من هذه العلامة التجارية؟”، و استخدم نفس القنوات لتضع نفسك مكانهم.

  1. لا يوجد فرق بين تبادل الأعمال بالأعمال و التجارة من مقدم الخدمة إلى المستهلك:

كل شخص على مواقع التواصل الاجتماعي بإمكانه أن يكون عميلاً محتملاً يوماً ما. و بالتالي، فإن الاختلاف يكمن في طبيعة المنصة التي تستخدمها للوصول إليهم، ما تعرضه لهم، و جمهورك.

  1. حدد جمهورك المستهدف:

من جمهورك المستخدم؟ ما هو متوسط أعمارهم؟ و ما هي اهتماماتهم؟ و ما هي المنصات التي يستخدمونها للتفاعل؟ فإذا كانوا من فئة الشباب، على الأغلب ستجدهم على تطبيق سناب شات، أما إذا كانوا من فئة النساء ستجدهم أكثر على انستقرام و بينترست بينما المهنيين على لينكد إن.

  1. قم باختيار قناة أو اثنين لتصل إلى أعلى نسبة مشاهدات:

من الصعب أن تكون فعالاً في كل قناة، لذا استخدم قنواتك كوسائل مكملة لبعضها البعض بهدف تبادل الترويج حسب طبيعة جمهور كل منصة. لذا، كن متمكناً و أحسن استخدام قنواتك بفعالية.

  1. أنشىء محتوى تفاعلي ذو صلة :

فكّر بالقيمة بدلاً من الترويج، أي كيف تضيف قيمة لحياة متابعيك. هل سيكون ذلك من خلال التربية، نصائح، أم مصادر حول خدمتك أو منتجك؟ قم بسؤالهم بما يريدون أن يسمعونه منك؟

  1. وسائل التواصل الاجتماعي تشبه مجموعة من المحيط الأطلنطي و الهندي و الهادي:

من الطبيعي أن يضيع المحتوى وسط محيط ضخم و أنت من يبحر في بحر متقلب، لذا لا تنشر في سبيل النشر فقط بل كن هادفاً من خلال محتواك. تأكّد أن جمهورك سيعلم بذلك!

  1. المجتمع هو الملك و ليس المحتوى:

المفتاح الرئيسي يكمن في بناء مجتمع وفيّ من المتابعين. فبدلاً من أن تروّج لهم منتجات، دعهم يروّجون لك باعتبارهم مدافعين لما تقدمه لهم.

  1. الرد على التغريدات في وقت محدد:

ما الحكمة في أن تكون متواجداً على مواقع التواصل الاجتماعي إذا لم تكن متفاعلاً و مستجيبا للرسائل و المحادثات و التعليقات؟

  1. الكلمة المفتاح في الإعلام الاجتماعي هي كلمة “اجتماعي”، أي كيف أن تكون اجتماعياً:

تحدث مع جمهورك، اخلق محادثات، و أنشئ علاقات. فالعملاء هم أشخاص يريدون أن يتفاعلون مع الآخرين، لذا تفاعل معهم و استمع لهم. إضافة إلى ذلك، قم بتحليل بياناتك و حدد ما يؤدي لنتائج جيدة و استمر في انشائه لمجتمعك و قس تطور المحتوى بشكل أسبوعي، شهري، فصلي و سنوي. وفي حال لم يكن هناك تطوراً ملحوظاً، فاعلم أنك ببساطة لا تقدم لجمهورك ما يريدون.

 

المصدر

 

عن بشرى مومني

بشرى مومني
مطور إعلام اجتماعي، تخصص اتصالات استراتيجية و شؤون دولية، مهتمة بالتسويق الاجتماعي و الرقمي، الترجمة و اللغات.

تعليق واحد

  1. مقال رائع شكرا لكم … استمروا باضافة كل ماهو جديد وامتاعنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*