علاقاتك تحكمها ست درجات

shutterstock_225907201

قبل أسبوعين توقفت قناة يوتيوب لجهة معينة ، كان التوقف مقلقاً بالنسبة لهم أن موقع اليوتيوب لا يتوفر له دعم سواء برقم هاتف أو إيميل مباشر، لجأت الجهة للاستعانة بي للوصول لأحد المسؤولين من يوتيوب، حينها لجأت لأحد الأصدقاء العاملين بشركة قوقل وأرشدني لشخص معين أوصلني بعدها لشخص آخر حتى وصلت لموظف يعمل في اليوتيوب وتم حل المشكلة بساعات بسيطة، ذكرني ذلك بنظرية التباعد الست والتي تقول إن بين كل شخص وآخر في العالم ست خطوات للوصول لهم بمعنى أن أي شخصين في العالم يمكن الربط بينهما خلال ستة أشخاص فقط، كل هذا بسبب التقدم التقني في مجال الاتصالات وتزايد الترابط بين البشر وأصبحت العلوم تترابط كما هو حال الأشخاص في تكوين مفاهيم ونظريات جديدة في الرياضيات وعلم الاجتماع وعلم الفيزياء بمجال نظرية الشبكات، لذا كان من الصعب على البشر تغيير تفكيرهم دون استخدام طرق لنشر الثقافة بين أبناء المجتمع فكتبت مسرحية بعنوان ست درجات من الانفصال سنة ١٩٩٠ لجون جويير أحد الكتاب المسرحيين وتم بعدها إنتاجها كفيلم سينمائي بعد ثلاث سنوات وأصبحت من أكثر الأعمال انتشاراً بالعالم.
السؤال الآن هل النظرية ما زالت صحيحة لوقتنا الراهن؟ الجواب أتى من فريق البيانات في الفيسبوك وجامعة ميلانو حينما درسوا علاقات ٧٢١ مليون مستخدم أي أكثر من ١٠ ٪ من سكان الكرة الأرضية ووجدوا أن ما يبعدنا عن الآخرين فقط ٤ علاقات وهذا يعني أن اسم النظرية قد يتغير لتكون نظريات الدرجات الأربع، الفكرة الآن حينما ننشر خيراً أو شراً فقد يصل ذلك لأناس نحبهم بقصد أو بدونه، لنراجع ما نشاركه بمواقعنا الاجتماعية.

المصدر

عن عمار محمد

عمار محمد
مستشار ومدرب الإعلام الإجتماعي ، مؤلف كتاب التواصل الذكي ، قدم عدة استشارات ودورات لمؤسسات وشركات داخل وخارج دولة قطر، كاتب بجريدة الشرق القطرية في مجال الإعلام الإجتماعي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*