الرئيسية / شبكات الإعلام الإجتماعي / الإعلام الاجتماعي للمؤسسات الخيرية

الإعلام الاجتماعي للمؤسسات الخيرية

تسعى المؤسسات الخيرية لتحقيق ترويج مشاريعها، وجمع التبرعات والمبادرات أمر مستمر ومتجدد بالنسبة لها، والتحدي بحد ذاته التعريف بجهودها في وقت قصير ودعوة الجمهور للانضمام لها. بالعادة تواجه المؤسسات الخيرية تحديين أساسيين، الموازنة في قدرتها على التسويق بالشكل المطلوب بشكل عام والمواقع الإجتماعية بشكل خاص، وتحدي فهم الشبكات الاجتماعية لقدرتها على اختصار المسافة بين المؤسسة والجمهور، وهنا كانت لي أكثر من تجربة مع بعض المؤسسات والتي استفادت من تحقيق نمو سريع وفي وقت قصير بالإستفادة من نقاط أساسية لتفعيل تواجدها.. ١ — الانطلاقة من قيم وأهداف المؤسسة بحيث تكون مصوغة بشكل جيد وتعكس ذلك من خلال المحتوى وطرق عرضه بصور…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتين !
0

gallery-preview

تسعى المؤسسات الخيرية لتحقيق ترويج مشاريعها، وجمع التبرعات والمبادرات أمر مستمر ومتجدد بالنسبة لها، والتحدي بحد ذاته التعريف بجهودها في وقت قصير ودعوة الجمهور للانضمام لها. بالعادة تواجه المؤسسات الخيرية تحديين أساسيين، الموازنة في قدرتها على التسويق بالشكل المطلوب بشكل عام والمواقع الإجتماعية بشكل خاص، وتحدي فهم الشبكات الاجتماعية لقدرتها على اختصار المسافة بين المؤسسة والجمهور، وهنا كانت لي أكثر من تجربة مع بعض المؤسسات والتي استفادت من تحقيق نمو سريع وفي وقت قصير بالإستفادة من نقاط أساسية لتفعيل تواجدها..

١ — الانطلاقة من قيم وأهداف المؤسسة بحيث تكون مصوغة بشكل جيد وتعكس ذلك من خلال المحتوى وطرق عرضه بصور أو فيديو أو نص وملاءمة ذلك مع الجمهور المستهدف. وبين فترة وأخرى يتم قياس هذا النجاح عن طريق فهم التفاعلات وانطباع الجمهور. ويلزم ذلك خطة تنفيذية تتوسع مع الحملات التسويقية ومواسمها، والأكثر من ذلك فهم ثقافة المجتمع المستهدف وقنوات التواصل الخاصة به سواء عبر تحليل المحادثات الرقمية أو الاستماع لها بشكل مباشر.

٢ — بناء العلاقات الرقمية، حيث تضيف منفعة مشتركة بين الجمهور والمؤسسات خصوصاً في حال تشارك نفس الآراء والأهداف ويتم الاستفادة من المشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي لتوسيع نشر رسائل المؤسسات الخيرية والتعريف بقضيتها وخصوصاً العاملين في مجال الإعلام والرياضة، ولذا تختار المؤسسات العديد من المشاهير لتحسين صورتها الذهنية والوصول للجمهور المستهدف في وقت قصير.

٣ — تبسيط الرسالة، حيث ان مضمون الرسالة يلعب دوراً مهماً ورسوخها في عقول الجمهور يعطي دورا لزيادة الوعي والوصول للعديد منهم، وكلما كانت الرسالة بسيطة للجمهور اصبح قادرا على حفظها ويمكنه نقلها وحفظها بسهولة، ولذا فعلى المؤسسات الخيرية توظيف الإعلام الاجتماعي بالتخطيط والاستعداد قبل إطلاق أي حملة تسويقية واختبارها بشكل يجعل الجمهور ينجذب لها وخصوصاً لو كان المنطلق لها حاجة إنسانية والتكافل بين الناس، والبداية قد تكون من وسم بسيط يجعل الناس تتفاعل معه.

٤ — الاستفادة من تجارب الآخرين، حيث تتعدد الكثير من المؤسسات الخيرية في بث الرسائل وصياغتها وكذلك من تكامل المواقع الإجتماعية لها للوصول للتأثير المطلوب، وفعلاً أتمنى أن تتكامل المؤسسات الخيرية في بث منشوراتها خصوصاً في الحملات الكبيرة حتى تسهل لكل الجماهير قدرتها على فهم الرسالة والانجذاب حولها.

بداية النجاح هي الفهم الداخلي لأدوات الإعلام الاجتماعي وعرض ذلك عبر دراسة حالة وقصص نجاح نستفيد منها جميعاً.

المصدر 

 

 

 

عن عمار محمد

عمار محمد
مستشار ومدرب الإعلام الإجتماعي ، مؤلف كتاب التواصل الذكي ، قدم عدة استشارات ودورات لمؤسسات وشركات داخل وخارج دولة قطر، كاتب بجريدة الشرق القطرية في مجال الإعلام الإجتماعي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*