دوحة لايف

فكرة جاءت من موقع سناب تشات باختيار الدوحة كموضوع يشاهده ٢٠ مليون شخص حول العالم بتاريخ ١٥ يونيو ٢٠١٥، استعد شباب قطر لأن يبذلوا الغالي والنفيس لإبراز معالم قطر والتطور العمراني والثقافي الذي تعيشه الدوحة، الجميل هو التدرج في طرح الأفكار التي نشرت في سناب تشات مساء أمس، ما أعجبني هي ردة الفعل من أنحاء العالم حينما كتبوا أننا لم نعرف أن قطر بهذا الجمال وتميزت قطر بجمالها وروعة أهلها، بل البعض اعتبر أن ما نشر في سناب تشات كانت الدوحة المدينة الأفضل عربياً حتى الآن واتخذ كمثال مشرف لدول الخليج، في وقت يصل فيه عدد الأشخاص الفعالين على تطبيق سناب تشات لأكثر من ١٠٠ مليون مستخدم فعال بشكل يومي عالمياً، أرقام كبيرة ومشاهدات عرفتها ممن ظهروا ضمن اختيارات سناب تشات والتي تجاوزت المليوني مشاهدة على أقل تقدير والرقم في ازدياد، ولهي فرصة أن ندعو الأشخاص من مقيمين أو مواطنين لتمثيل قطر على مواقع التواصل الاجتماعي خير تمثيل وأن تبذل الوزارات والمؤسسات الحكومية كل الجهد في نشر محتوى يليق بمكانة قطر ومشاريعها من بنية تحتية وكذلك من تطورات قد لا يختلف عليها أحد بأنها تميزنا عن الآخرين.
إيجابيات الأمر أنها المرة الأولى التي نخاطب العالم بلغة إنجليزية لنوصل صوتنا للمشاهدين في أنحاء العالم رغم أنها ١٠ ثوان عرفت العالم بنمط حياتنا ومشاهدة تفاصيل مدينتنا، فبعيداً عن تصرفات الشباب غير اللائقة أو المناظر غير الحضارية كانت إضافة الفيديوهات هي تغيير لصورة ذهنية عن قطر للعالم عبر تطبيق مجاني لم نصرف فيه جهداً ولا مالاً والأجمل أنها أبرزت الانتماء للوطن الذي نعيشه عبر استغلال التقنية الحديثة التي بين أيدينا، رغم أن عنصر الابتسامة والانتقاد جعل من البعض وسيلة لتجريح من بادروا وأظهروا رسائلهم، في وقت كنا نتمنى فيه أن يوجه وقت انتقادهم لأفكار يضيفونها قبل أن تذهب هذه الفرصة التي لا تتجاوز يوماً بمخاطبة العالم والتعبير عن هويتنا بل وصل الأمر أن نوصل أخلاقنا عبر ثوان غير منطوقة، أختم بكلمات الأمير الوالد حينما قال: سوف أجعل أي شخص في الدنيا يتمنى أن يكون من الشعب القطري، قلت وفعلت، فشكراً لمن شارك وعبر وأبرز قطر كما تستحق إعلاميا.

لقراءة المقال:

http://ammartalk.com/%D8%AF%D9%88%D8%AD%D8%A9-%D9%84%D8%A7%D9%8A%D9%81/

عن عمار محمد

عمار محمد
مستشار ومدرب الإعلام الإجتماعي ، مؤلف كتاب التواصل الذكي ، قدم عدة استشارات ودورات لمؤسسات وشركات داخل وخارج دولة قطر، كاتب بجريدة الشرق القطرية في مجال الإعلام الإجتماعي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*