الرئيسية / التسويق / التأثير / إنتقادات لفيس بوك بسبب طفل

إنتقادات لفيس بوك بسبب طفل

baby

قامت مؤسسة خيرية لحماية الأطفال بكتابة رسالة إلى الفيس بوك و الحكومة البريطانية لإستدعاء الشبكات الإجتماعية بعد رفض الفيس بوك بإزالة شريط الفيديو الذي يظهر فيه طفل مغمس عدة مرات بالماء.

مدة الفيديو دقيقتان و يظهر فيها طفل يبكي و يجر من ساقيه و ذراعيه و يتم غمسه أكثر من مرة في دلو من الماء قبل شخص غير معروف .

قالت الجمعية الوطنية لمنع القسوة على الأطفال قال أن ما كان يحدث في الفيديو من الممكن أن يسبب ضررا خطيرا لأطراف الطفل.

من جانب آخر شروط فيسبوك تقول أنه سوف يتم إزالة الصور الفيديوهات التى تهدف إلى المتعة السادية أو تمجيد العنف. ولكن عندما تم السؤال عن هذا المقطع الأخير، كان الرد الفعلي الرسمي  ” أنه لا يخالف سياساتها “

عندما يتعلق الأمر بالصور الرسومية، معايير فيسبوك تقول:

يعتبر فيسبوك منذ فترة طويلة مكان لتبادل الخبرات وزيادة الوعي بشأن القضايا الهامة. في بعض الأحيان، تلك التجارب والقضايا تنطوي تحت العنف والصور الرسومية للمصلحة العامة، مثل انتهاكات حقوق الإنسان أوالأعمال الإرهابية. في كثير من الحالات، عند مشاركة الناس لهذا النوع من المحتويات يكون السبب الرئيسي هو رفع مستوى الوعي لهذا ا الموضوع. و يقوم الفيس بوك بإزالة الصور الرسومية عندما يكون الغرض منها المتعة السادية، أوتحفيز العنف.

لهذا النوع الخاص من الفيديو، الفيس بوك سيقوم  بإزالته في حالة إرسال رسائل دعم. و سيقوم بتحديد الفيديو لسن ١٨ سنة فيما فوق

المصدر

قامت مؤسسة خيرية لحماية الأطفال بكتابة رسالة إلى الفيس بوك و الحكومة البريطانية لإستدعاء الشبكات الإجتماعية بعد رفض الفيس بوك بإزالة شريط الفيديو الذي يظهر فيه طفل مغمس عدة مرات بالماء. مدة الفيديو دقيقتان و يظهر فيها طفل يبكي و يجر من ساقيه و ذراعيه و يتم غمسه أكثر من مرة في دلو من الماء قبل شخص غير معروف . قالت الجمعية الوطنية لمنع القسوة على الأطفال قال أن ما كان يحدث في الفيديو من الممكن أن يسبب ضررا خطيرا لأطراف الطفل. من جانب آخر شروط فيسبوك تقول أنه سوف يتم إزالة الصور الفيديوهات التى تهدف إلى المتعة السادية أو تمجيد العنف. ولكن عندما…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتين !
0

عن حبيبة الحارثي

حبيبة الحارثي
Broadcast Journalist, blogger and a social media activist. Everything happens for a reason. Still discovering life.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*