الرئيسية / التسويق / التأثير / لماذا فقد ستة أشخاص وظائفهم بسبب مواقع التواصل الإجتماعي؟

لماذا فقد ستة أشخاص وظائفهم بسبب مواقع التواصل الإجتماعي؟

خلال السنين الفائتة، وقعت حوادث عديدة فقد فيها أفراد ومشاهير ورياضيين وسياسيين وظائفهم (أو أجبروا على تقديم استقالتهم) بسبب محتويات نشروها على الفيسبوك أو تويتر أو غيرها من مواقع التواصل الإجتماعي.

نقدم هنا أمثلة على 6 أشخاص فقدوا وظائفهم بسبب نشاطاتهم على مواقع التواصل الإجتماعي:

 

87363596

 

1- آشلي باين، معلّمة في مدرسة ثانوية في ولاية جورجيا، أجبرت على تقديم استقالتها عام 2009 بعد نشرها لصورها وهي تشرب الكحول بالإضافة لنشرها كلمات بذيئة مصاحبة للصور، مما جعل إحدى المعلمات في قائمة أصدقاء آشلي إخبار مدير المدرسة وبذلك أجبرت آشلي على تقديم استقالتها.

 

8d5f24f0

2- كريستوفر لي، سياسي من نيويورك، وقع في مشكلة أيضاً بسبب نشر صورة. حيث أنه قدّم استقالته بعد 4 ساعات من نشر موقع (غوكر) صور له شبه عارية كان قد أرسلها عبر الإيميل لإمرأة أخرى (غير زوجته).

 

 

a5e66643

 

3- في مارس 2009، عُرضت وظيفة على كونور رايلي (22 عاماً) في سيسكو. ومثلها مثل أي شخص آخر من جيلها أحبت كونور أن تغرّد على موقع تويتر عن فرصة عملها الجديدة! ولكن لسوء الحظ، تغريدة كونور ذكرت فيها أن “الدخل الوفير” سيأتي على حساب “كره العمل”! فقام أحد العاملين في شركة سيسكو الرد عليها بأنه سيقوم بعرض تغريدتها على مدير التوظيف مما جعل كونور تفقد وظيفتها قبل حتى أن تبدأها!

 

 

0adde2ca

 

4- عندما يقوم شخص لديه صلاحية الدخول لحساب كرايسلر في تويتر بكتابة تغريدة عن طريق الخطأ تحتوي على كلمة بذيئة، من المؤكد أن شركة كرايسلر لن تسعد بذلك! بعد الإدّعاء بأن الحساب قد تم اختراقه، اعترفت أخيراً كرايسلر بأن موظفهم الذي يعمل في قسم الإعلام الإجتماعي قد نشرها عن طريق الخطأ معتقداً بأنه يكتب في حسابه الخاص وليس حساب الشركة، مما كلّف الموظف فقدان وظيفته في الحال.

 

 

a21378fd

 

5- قام الكوميدي غلبيرت غوتفريد بكتابة تغريدة ذكر فيها تسونامي اليابان بطريقة سخرية، ولم تعجب الشركة الراعية له، وبالتالي قاموا بالإستغناء عنه كمتحدث رسمي لهم.

 

64808e3d

 

6- نصيحة: توثيق ونشر تصرفات غير لائقة في مكان العمل هي طريقة رائعة وسريعة لفقدان هذا العمل.

هذا الدرس الذي تعلمه عاملون سابقون في دومينوز بيتزا، حيث صوّر بعض العاملين في المطعم أنفسهم وهم يقومون بعمل أشياء مقرفة للطعام الذي يقدمونه للناس ومن ثم قاموا برفع الفيديو على اليوتيوب، للمرح! ولحسن الحظ، قام أحدهم بتتبع هؤلاء العاملين حتى وصلوا لمكان عملهم مما أدى لطردهم!

 

المصدر: موقع Mashable

عن ميس الشريف

ميس الشريف
Politician by degree, artist by talent and social media lover by passion.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*