الرئيسية / التسويق / التأثير / الأحزاب السياسية عبر مواقع التواصل الإجتماعي

الأحزاب السياسية عبر مواقع التواصل الإجتماعي

جل الأحزاب السياسية و الشخصيات المدنية أصبحت تروج لأفكارها بطريقة أخرى غير الطرق التي اعتاد عليها المتتبعون، حيث تشهد المنتديات و مواقع التواصل الاجتماعي كالفيسبوك و اليوتيوب بدرجة أولى و التويتر و مختلف مواقع الصحف هجرة جماعية للسياسيين من اجل فتح أفاق جديدة للتعبير عن رأيهم بشأن قضايا محل أهمية بالغة بالنسبة للوطن و المواطن، أو حتى الترويج و التنظير لأفكار يرى أصحابها أنها الخلاص الأمثل للمشاكل و العقبات والتهديدات التي تحاك لضرب استقرار الوطن وأمنه سواء على المستوى السياسي او الاقتصادي او الاجتماعي او الثقافي، و هذا ما وقفنا عليه من خلال العديد من الصفحات الخاصة بالمرشحين للانتخابات الرئاسية في مختلف الدول ومختلف المجموعات الاجتماعية أو حتى صفحات خاصة بشخصيات وطنية من دكاترة و مختصين أو إعلاميين لهم باع طويل في تحليل الوضع السياسي لبلادهم يهتم لرأيهم الشارع خصوصاً و ما تشهده البلاد في هذه الفترة من تجاذبات عدة بين من يفضل الاستمرارية في النهج و الشخص مستعملا في ذلك حجة الاستقرار السياسي وبالتالي استقرار الوطن و بين من يعارض الاستئثار بالسلطة و اختزالها في فصيل واحد أو شخص محدد بذاته، الإشكالية تبقى أن الكثير ممن إعتاد على ممارسة العمل السياسي في الأماكن المغلقة لم يستطع مجاراة التطور الحاصل على مستوى تفكير المواطن خاصة بعد أن أصبح لديه وعي اكبر و رغبة جامحة تمكنه من المساهمة الفعالة في البناء الوطني و ذلك بالتحكم في وسائل الاتصال الحديثة و استعمالها في خدمة مختلف مناحي الحياة في الوطن العربي وفق منظوره الشخصي،  كما أصبح أكثر اهتمام في سفاسف الأمور فما بالك بالقضايا المصيرية .

حسب الكثير من المتتبعين فإن بعض السياسيين قد رهنوا جزءا كبيراً من أحلامهم و سقطت أسهمهم إلى النطاق الأحمر حينما تلقفت مواقع التواصل الاجتماعي و الفضائيات الخاصة زلات ألسنتهم و سوء تقدير لتصريحاتهم بغض النظر عن حسن او سوء نيتها و جعلت منها مادة خصبة اضطرت في كثير من الأحيان بعض المسؤولين للخروج اعتذارا أو توضيحا عبر مخاطبة المواطن بشقيه العادي و الافتراضي.

عن ميس الشريف

ميس الشريف
Politician by degree, artist by talent and social media lover by passion.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*